يوم وحيد لحضور الدولة في حيس بمناسبة زيارة بعثة الأمم المتحدة في الحديدة يفتح الأمل بعودتها دائما
الخميس 12 نوفمبر ,2020 الساعة: 12:06 مساءً
تقرير خاص

بدت حيس أمس الأربعاء مختلفة تماما عن الأيام التي سبقتها، في صورة مدهشة من عودة مظاهر الدولة إلى شوارعها ومؤسساتها. ويأمل السكان أن تستمر تحت راية الدولة وبزاتها الرسمية.

اختفى المسلحون وأطقم المقاومة،وظهرت أطقم الشرطة ورجال المرور والبزات الرسمية وشعارات الجمهورية على أكتافهم.

وحيس هي إحدى المديريات الثلاث المحررة من مليشيا الحوثي في محافظة الحديدة وتشهد أعنف الهجمات الحوثية على سكانها ومبانيها، تبعد عن مدينة زبيد35 كم وعن الخوخة 28 كم.

 

حيس مقر أول اجتماع للبعثة الأممية خارج مناطق سيطرة الحوثيين:

شكلت حيس أول مقر لاجتماع بين الأممية لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة المنشأة بموجب اتفاق السويد بين الحكومة ومليشيا الحوثي في مدينة حيس بعد أن ظلت طوال سنتين لا تجتمع إلا في مناطق سيطرة الحوثي أو في مقر البعثة الدائمة في سفينة بعرض البحر.

وجاءت البعثة لتفقد حيس على وقع تطورات المعارك الأخيرة في الحديدة خصوصا في الدريهمي ومدينة الحديدة نفسها في ضواحيها الجنوبية.


وهو اختراق لم تستطع الشرعية أن تأتي به منذ سنوات رغم انعدام أهمية الحدث بمجرد عقد لقاء في مدينة محررة.



انطباعات الناس عن حضور الدولة في حيس أمس الأربعاء:

احمد الحضرمي مواطن من ابناء حيس ويعمل في مستودع للأخشاب على الشارع المتفرع للمدينة يقول بعد مغرب ليلة امس اغلقت مستودعي وذهبت الى منزلي كعادتي وانا في المدينة التي تعودنا على هشاشة امنها منذ سنوات واليوم ما إن استيقظت صباحا وخرجت من منزلي الا وأجد نفسي في مدينة أخرى تختلف تماما عن المدينة المعتاد عليها منذ سنوات بمسلحيها وحركة سيرها الغير منظمة يضيف الحضرمي عندما رايت اطقم عسكرية مطليه باللون الازرق وعليها جنود بالبزات الرسمية الامنية والعسكرية والى الجانب الآخر رجال المرور وهم يعملون على تنظيم حركة السير في الشارع الوحيد المؤدي الى المدينة حينها انتابني شعور غريب أعادني إلى سنوات السلام سنوات الامن والامان سنوات حيس القنا سنوات تقاطر باصات الحجاج والمعتمرين من ابناء تعز وعدن ولحج والضالع امام مطاعم حيس ومحلات بيع الحلاوة الحيسي والمشبك سنوات الاسئلة المعتادة للقادمين من صنعاء وذمار واب ( ياحيسي اين هي الطريق ذي تروح الخوخة ومنتزهات ابو زهر).


ويقول علي زهير وهو شاب من مدينة حيس نازح مع أفراد أسرته إلى مدينة الخوخة اليوم: ذهبت إلى مدينتي حيس ووجدت مظاهر دولة قوية مكتملة الأركان في المدينة في الوهلة لم أصدق ما رأيته ولكن حين اقتربت وتأكدت بنفسي ان هؤلاء يمثلون أمن المحافظة أدركت حقيقة المثل الذي يقول قد تغيب الدولة لسنوات طويلة وتعود في ليلة واحدة وكأنها لم تغب يوما،


ويضيف: قريبا ستعود الدولة وكأنها لم تغب يوماً.

 

العميد ورق يعيد هيبة الدولة في المدينة:

قال بعض السكان في المدينة إن مدير أمن المحافظة العميد ورق استطاع بث هيبة الدولة للترتيب لزيارة البعثة الأممية، وإعطاء انطباع عن قدرة الدولة على الحضور في يوم واحد وفرض قوتها وسلطتها. ويقول بعضهم إن تعاونا بين الحسن طاهر محافظ الحديدة ومدير الشرطة أثمر نجاح عملية تأمين زيارة البعثة الأممية للمدينة.

قال سكان إن العميد ورق استطاع أن يخفي كافة المظاهر المسلحة وغير الرسمية في المدينة وأن يُبرزها كمدينة ذات طابع مدني قابلة لكل أبناء الوطن دون استثناء.  وهذا ما يعطيها أهمية أكثر في أي مباحثات قادمة بالنسبة للطرف الحكومي .


رسالة أخرى من مشهد أمس الأربعاء أن لدى السلطة المحلية والأمنية بالمحافظة القدرة على احتواء المشهد الامني متى أرادت ذلك وتعاون سكانها مع الأجهزة المدنية والأمنية للسلطتين المحلية والعسكرية.


Create Account



Log In Your Account