رابطة حقوقية تطالب التحالف بالكشف عن مصير مخفيين قسرًا في عدن
الإثنين 02 نوفمبر ,2020 الساعة: 08:10 مساءً
عدن

طالبت رابطة أمهات المختطفين (حقوقية غير حكومية)  الاثنين، التحالف العربي بالكشف عن مصير المخفيين قسرًا في العاصمة المؤقتة اليمنية عدن.

وقالت الرابطة في وقفة احتجاجية نفذتها صباح اليوم أمام مقر التحالف في عدن " نطالب بإظهار أبناءنا المخفيين قسراً وإطلاق سراحهم فقد طال عليهم الأمد خلف القضبان ولا نعلم عنهم ولاعن أوضاعهم شيئاً".

وأضافت في بيان، أنه "منذ 2016 تم إخفاء 37 مختطفاً من أبنائنا في سجون الحزام الأمني وحتى يومنا هذا لا تعلم أسرهم عنهم شيئاً".

وأردفت: "منذ سنوات لا نرى أي تحرك في ملفهم وتجاهل متعمد لمطالب أسرهم بإظهارهم ومعرفة مصيرهم".

واعتبرت الأمهات اخفاء ذويهن بأنه "انتهاك صارخ ومستمر للإنسانية"، كما طالبن التحالف بالرد على رسالتهن المقدمة لهنّ منذ أشهر المطالبة بإظهار المخفيين قسرًا.

وحمّل بيان الوقفة المجلس الانتقالي الجنوبي (مدعوم إماراتيًا) مسؤولية حياة وسلامة جميع المخفيين قسراً، داعيًا التحالف للضغط عليهم لإظهار المخفيين وتمكينهم من حقوقهم القانونية.

وناشد البيان كل الجهات الحقوقية الدولية والمحلية مناصرة الأمهات والوقوف معهن للحد من العبث بقضية أبنائهن والنظر إليهم بعين الإنسانية.

وفي مارس/ آذار 2018، أصدرت النيابة الجزائية في عدن قرارا بالإفراج عن المعتقلين في سجن "بئر أحمد"، ممن لم يثبت تورطهم بارتكاب أعمال جنائية، إلا أنه لم يتم تنفيذ القرار حتى اليوم.

وحسب منظمات دولية حقوقية، بينها "هيومن رايتس ووتش"، توجد في عدن مرافق احتجاز غير رسمية وسجون سرية تشرف عليها أبوظبي، ويتم منع أهالي المعتقلين من زيارتهم.

ويتحكم المجلس الانتقالي بزمام الأمور في عدن، منذ أغسطس/ آب الماضي، وتشهد المدينة تردي في الوضع الاقتصادي و الصحي والخدمي، فضلاً عن الفوضى الأمنية وتزايد الانتهاكات بحق المدنيين.


Create Account



Log In Your Account