المهرة.. مندوب السعودية يهدد بقصف منفذ "شحن" ومسؤول حكومي: "لن نسكت"
الإثنين 15 يونيو ,2020 الساعة: 11:10 مساءً
متابعة خاصة

كشف مسؤول في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ,اليوم الاثنين، قيام قوات سعودية بإجراءات تعرقل العمل في منفذ شحن الحدودي مع دولة عمان بمحافظة المهرة شرقي اليمن.

وقال بدر كلشات وكيل محافظة المهرة في حديثه لنشرة "المنتصف" على قناة الجزيرة "أن مندوب القوات السعودية في المهرة هدد بقصف المنفذ جويا، بما فيه من موظفين".

وأضاف أن "القوات السعودية ومندوبها تتدخل بشؤون منفذ شحن الحدودي وتستحدث إجراءات فيه" مشيرًا إلى أنه سبق وأن هدد مندوب القوات السعودية إدارة المنفذ بالقصف الجوي واحتجاز الموظفين.

ومضى قائلاً: "تهديد المندوب السعودي لإدارة المنفذ كلام لن نسكت عنه ونرفضه , وسنرفع هذه التهديدات والإجراءات الى قياده الشرعية والتحالف".

في السياق، كشفت وثيقة صادرة عن مدير مكتب جمرك شحن "سالم باعمر"، عن تعدي مندوب التحالف العربي في محافظة المهرة على إدارة الجمرك.

وقال باعمر في رسالة وجهها لمحافظ المهرة، إن " مندوب التحالف خالد الحارثي، قام بالتعدي وتهديد نائب مدير جمرك شحن، عبدالله غالب حرش في مكتبه، بعد إفراجه عن سيارات المستوردين والمواطنين التي استكملت معاملاتها الجمركية وفق القانون، بعد أن كان يحتجزها المندوب الحارثي دون أسباب.

وأشار إلى قيام مندوب التحالف بالتحقيق مع الموظف في المنفذ شادي أمين، بحجة انتهاء بطاقته التعريفية، ما يمثل انتهاكاً للحقوق ومخالفة للقوانين وسابقة خطيرة لا ينبغي السكوت عنها.

ولفت إلى قيام مندوب التحالف باستحداث نقطة امام البوابة الغربية للمنفذ، والقيام بالتوجيه للبوابات وبعض مدراء الادارات والجهات العسكرية دون أي تنسيق.

وينقل باعمر عن مندوب التحالف قوله إنه غير معترف بإدارة الجمرك وأنه هو المسؤول والموجه الأول للجمرك.

واعتبر تلك التصرفات أنها تسيء للتحالف والسلطات التنفيذية وتعرقل حركة العمل وستؤدي إلى إغلاق المنفذ أمام الحركة التجارية والمساعدات الانسانية.

من جانبه نشر موقع "المهرية نت" المحلي وثيقة أخرى أظهرت " تجاوزات وتدخلات مندوب التحالف في سير العمل الجمركي".

وذكرت الوثيقة الصادرة من الجمرك ذاته، أن مندوب التحالف ارتكب تجاوزات خطيرة قام بها مندوب التحالف الذي اقتحم ساحة التفتيش الجمركي برفقة حراسته، وتدخل بشكل سافر في العمل، إضافة إلى تهديد الموظفين والتلفظ بألفاظ ضد إدارة الجمرك ومحافظ المحافظة.

وقال إن مندوب التحالف تدخل في الإجراءات المتبعة في ساحة الحرم الجمركي والبضائع والآليات والسيارات، إلى جانب حجز وتوقيف معاملات دون إبلاغ إدارة الجمرك.

واعتبر جمرك شحن أن ممارسات مندوب التحالف تخالف الأنظمة والقوانين، وهي تنصل عن اتفاق السلطة المحلية وإدارة الجمرك والأجهزة الأمنية مع التحالف بشأن آلية عمل المنافذ والموقع في منتصف يوليو 2018.

وبين أن مندوب التحالف لم يستجب لتوضيحات الجمرك بخصوص مخالفة ما يقوم به للقانون والاتفاق السابق، ويستمر في حجز المركبات والآليات رغم استكمالها كافة الإجراءات القانونية وامتلاكها تصاريح إفراج مكتملة وخاضعة للرقابة الأمنية، كما لم يتم إرجاع وثائق وبيانات جمركية أخذها مندوب التحالف من مالكيها.

وأكّد مدير جمرك شحن أن ما يقوم به مندوب التحالف عرقل العمل وأدى إلى تخفيض إيرادات الجمرك والعوائد الأخرى التي ترفد خزينة الدولة والمحافظة بمبالغ لايستهان بها، مشيراً إلى أن استمرار تلك المخالفات سيؤدي لتوقف العمل وتوقف التجار والمستوردين عن المرور عبر المنفذ إلى منافذ أخرى.

في سياق متصل، طالب نائب رئيس لجنة الاعتصام السلمي بمحافظة المهرة عبود هبود قمصيت، اليوم الإثنين، الحكومة الشرعية بإعلان موقف واضح يوقف التدخلات السعودية السافرة بمنفذ شحن الحدودي شرقي المحافظة.

وقال قمصيت في منشور بصفحته الرسمية على موقع التدوين المصغر تويتر، إن أبناء المهرة يرفضون التدخلات السافرة للقوات السعودية في منفذ شحن.

واعتبر ابعاد الجهات اليمنية الرسمية من مؤسسات الدولة هدفه الاحتلال والهيمنة على المهرة واليمن، مؤكدا رفض لغة التهديد ضد مدير جمرك شحن ووقوف اللجنة إلى جنبه.

ودعا الحكومة الشرعية إلى اتخاذ موقف من التدخلات السعودية، مؤكدا في الوقت ذاته أن أبناء المهرة سيقولون كلمتهم أمام كل متغطرس ومحتل.

يشار إلى أن محافظة المهرة التي تعد بوابة اليمن الشرقية، توترا متواصلا بين القبائل الرافضة للوجود السعودي وقواتها منذ أكثر من عامين، في ظل حراك شعبي مساند للقبائل.

ومحافظة المهرة المحاذية لسلطنة عمان شرقي اليمن لم تشهد اي معارك منذ اندلاع الحرب في مارس 2015  بسبب عدم وصول مليشيا الحوثي إليها وظلت تحت سيطرة القوات الموالية للحكومة الشرعية، لكن السعودية وقبلها الإمارات دفعتا بقوات عسكرية إلى هناك لتنتهي تحت السيطرة السعودية شبه الكاملة.

وتحدثت تقارير عديدة عن سعي السعودية الى وضع اليد على المحافظة لتنفيذ مخططها بمد أنبوب لنقل إمدادتها النفطية إلى بحر العرب لتجنب العبور في مضيق هرمز الذي يقع تحت السيطرة شبه التامة لإيران، وتعرضت العديد من الناقلات للضرب والقرصنة.


Create Account



Log In Your Account