الجزائر: وزراء من نظام بوتفليقة يمثلون أمام القضاء في محاكمة علنية
الإثنين 02 ديسمبر ,2019 الساعة: 04:40 مساءً

ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن محكمة سيدي امحمد (الجزائر العاصمة)، أجلت الإثنين، محاكمة مسؤولين سابقين ورجال أعمال متهمين في قضايا فساد، بينهم رئيسا الحكومة السابقان أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، إلى تاريخ 4 ديسمبر الجاري/ كانون الأول "لعدم توفر شروط المحاكمة"، حسب هيئة دفاع المتهمين.

 

ويتابع هؤلاء بتهم "تبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة ومنح منافع غير مستحقة خارج القانون، لاسيما في القضية التي كانت مدرجة في جلسة اليوم والمتعلقة بتركيب السيارات".

 

وكان قاضي التحقيق بالمحكمة العليا أمر في شهر يونيو المنصرم بإيداع كل من أحمد أويحيى وعبد المالك سلال الحبس المؤقت بسجن الحراش في العاصمة الجزائرية، بعد الاستماع إلى أقوال كل منهما، كما قام باستدعاء وزراء ورجال أعمال وشخصيات كانت تشغل مناصب في أعلى هرم السلطة في عهد الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، للتحقيق معهم والاستماع لشهاداتهم.

 

وتم إيداع البعض منهم السجن بجملة من التهم "كالاستفادة من امتيازات وقروض كبيرة دون ضمانات، إلى جانب إجراء تحويلات مالية مشبوهة وتهريب أموال من العملة الصعبة نحو الخارج بطرق غير قانونية"، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية.

 

المصدر: فرانس24


Create Account



Log In Your Account