برلمان نيوزيلندا يقر قانون حظر السلاح على المدنيين
الأربعاء 10 أبريل ,2019 الساعة: 03:46 مساءً
وكالات

أقرّ برلمان نيوزيلندا، اليوم الأربعاء، تعديل قوانين الأسلحة، بعد أقل من شهر على مذبحة المسجدين في مدينة كرايست تشيرش، والتي أسفرت عن 50 قتيلاً وعشرات الجرحى.

 

وتم إقرار مشروع قانون يحظر معظم الأسلحة الآلية، ونصف الآلية، ويحظر المكونات التي تعدل الأسلحة الموجودة، وذلك بأغلبية 119 صوتاً مقابل صوت واحد في مجلس النواب، بعد عملية نقاش متسارعة ورضا شعبي.

 

ويحتاج مشروع القانون فقط إلى موافقة الحاكم العام لنيوزيلندا، وهو إجراء شكلي، قبل أن يتحوّل إلى قانون نافذ يوم الجمعة.

 

وألقت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، كلمة مؤثرة، خلال القراءة النهائية لمشروع القانون بشأن الإصابات التي لحقت بضحايا الهجوم الذي وقع في 15 مارس/آذار الماضي، والذين زارتهم في مستشفى كرايست تشيرش بعد الهجوم، بحسب ما ذكرته "أسوشييتد برس".

 

وكانت أرديرن قد أعلنت، الإثنين، أنّ لجنة التحقيق الملكية في مذبحة المسجدين في كرايست تشيرش، سترفع تقريرها إلى الحكومة، بحلول العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

 

وأضافت أرديرن، في بيان، أنّ التحقيق سيبحث في أنشطة المسلح الذي قام بالهجومين، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والاتصالات الدولية، بالإضافة إلى ما إذا كان هناك تحديد "غير ملائم" للأولويات في موارد الدولة لمكافحة الإرهاب.

 

ومثُل الأسترالي برينتون تارانت، أمام محكمة في نيوزيلندا، الجمعة الماضي، حيث وجهت له 49 تهمة قتل إضافية، على خلفية مذبحة المسجدين.

 

وبدم بارد، سجّل تارانت لحظات تنفيذه أعمال قتل وحشية، وبث مقتطفات منها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث فتح النار على مصلين في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا، منتصف مارس/آذار الماضي، أثناء صلاة الجمعة، ما أسفر عن مقتل 50 شخصاً، في مذبحة هزت الرأي العام المحلي والدولي، ولاقت استنكاراً واسعاً.

 

ووجهت المحكمة له أيضاً 39 اتهاماً بالشروع في القتل، وكان قد اتُهم بجريمة قتل واحدة بعد يوم من الهجوم.

 

وأمر قاضي المحكمة العليا، تارانت، بالخضوع لتقييم لتحديد مدى سلامة قواه العقلية لمحاكمته. ولم يُطلب منه تقديم دفوع، بحسب ما أوردته "رويترز".

 

وكان تارانت (28 عاماً)، وهو أسترالي من دعاة تفوّق العرق الأبيض، قد مثل أمام المحكمة في 16 مارس/آذار الماضي، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

 

وتم نقله إلى السجن الوحيد المحاط بإجراءات أمنية مشددة في نيوزيلندا والواقع في أوكلاند، ومثُل أمام محكمة كرايست تشيرش العليا من خلال ربط بالفيديو.

 

وتقرّر بقاء تارانت قيد الحبس، حتى 14 يونيو/حزيران المقبل.


Create Account



Log In Your Account